سوق بيت لحم "فش رابش"

بيت لحم – عبدالرحمن يونس – احتج ظهر اليوم السبت، عدد من بائعي المواد المستعملة في سوق بيت لحم احتجاجا على عدم السماح لهم بالبيع بالسوق بعد اعادة ترميمه.

وبدأت بلدية بيت لحم اليوم السبت، بتسليم المحلات التجارية في السوق القديم لاصحابها بعد الانتهاء من المرحلة الاولى من مشروع اعادة تأهيل وترميم السوق.

التاجر ناجي علي وهو بائع احد بائعي امواد المستعملة او "الرابش" في سوق بيت لحم، فال لـ القدس دوت كوم، إن القائمين على بلدية بيت لحم اخبروا بائعي الرابش، "بانه لن يسمح لهم بالبيع في السوق بعد ترميمه".

واستنكر التاجر علي قرار بلدية بيت لحم عدم السماح لهم بالبيع في السوق، مشيرا إلى وجود وعودات مكتوبة من بلدية بيت لحم بإعادتهم إلى اماكنهم فور انتهاء اعمال الترميم.

وقال التاجر "نحن في السوق منذ اكثر من 20 عاما نعمل في مجال بيع المواد المستعملة، لكن قبل نحو السنة طلبت من البلدية بمغادرة السوق مؤقتا الى حين اعادة تاهيله وترميم، لكننا اليوم تفاجأنا بقرار البلدية بعدم السماح لنا بالبيع في السوق"، مضيفا "نحن نطالب المسؤولين بالتدخل وحل القضية وبإعادتنا إلى مكاننا باسرع وقت"|.

ويوجد في سوق "رابش" بيت لحم اكثر من 20 تاجرا من مختلف مناطق محافظة بيت لحم، ويعمل معظمهم في بيع المواد المستعملة من احذية وملابس ومواد منزلية وصناعية والات وغيرها.

وبدوره قال مدير دائرة الصحة في بلدية بيت لحم يوسف مسلم لـ القدس دوت كوم، إنه يجب الفصل بين التجار الذين يحملون عقود من بلدية بيت لحم بممارسة العمل واخرين ليس لديهم أي عقود او تصاريح، مشيرا إلى أن معظم من يعملون في منطقة سوق "الرابش" لا يحملون أي تصاريح ولا يحق لهم البيع داخل السوق.

وأوضح مسلم أنه بلدية بيت لحم تمنح عقود بيع نثريات الى التجار حرف وليس بيع مواد مستعملة، مضيفا "على التجار ممارسة بيع الحرف والنثريات حسب ما هو مسجل في العقود ".

واكد مسلم أنه جرى اليوم تسليم عدد من التجار محالاتهم التجارية بعد الانتهاء من المرحلة الاولى وجزء من المرحلة الرابعة.

وجاء مشروع إعادة تأهيل البنية التحتية للسوق بالشراكة بين الوكالة الأميركية للتنمية الدولية ومؤسسة "أنيرا" وبلدية بيت لحم، وشملت أعمال تأهيل وترميم الشارع المؤدي إلى السوق، بالإضافة إلى توفير مظلات تحمي من حر الشمس، وتحسين البنية التحتية لبعض الخدمات (جمع النفايات، المراحيض، نظام تجميع وتصريف مياه الأمطار)، كما شمل المشروع بناء طابق إضافي بمساحة 700 م2 ليتمكن مزارعو المنطقة من استخدامه لبيع منتوجاتهم.