تلفريك للمستوطنين يهدد أراض زراعية غرب سلفيت

الحدث

الحدث نت 2016/02/28



سلفيت_قال مزارعون من بلدة قراوة بني حسان غرب مدينة سلفيت ، إن مستوطني مستوطنة "حفات يئير" المقامة شمال البلدة، يجهزون لبناء تلفريك على حساب أراضيهم الزراعية والرعوية.


وأضاف المزارعون أن سلطة حماية الطبيعة التابعة للاحتلال تمنعهم من فلاحة أراضيهم، بحجة أنها محمية طبيعية، في الوقت الذي تسمح للمستوطنين بالتجريف وبناء المزيد من الشقق، وأخيرا بناء تلفريك.


بدوره، أوضح الباحث بشؤون الاستيطان خالد معالي، أن مستوطنة "حفات يئير" التي أنشئت عام 2001، تعد بؤرة استيطانية كبيرة وتقع شمال شرق قراوة بن حسان، وقد سعى الاحتلال لشرعنتها كمستوطنة على حسب أراضي المزارعين.


ولفت معالي إلى أن سلطات الاحتلال تستخدم حجة محمية طبيعية ليس لحماية الطبيعة كما من يبدو للوهلة الأولى، بل لمصادرتها لاحقا وتوسعة المستوطنات المحيطة بها من جهات مختلفة.


وأكد معالي أن سلطة حماية الطبيعية التابعة للاحتلال لا تحمي الطبيعية بل تخربها عبر السماح للمستوطنين بتجريف الزيتون والأشجار الحرجية لبناء المزيد من الوحدات الاستيطانية، في الوقت الذي تمنع المزارعين الفلسطينيين من فلاحة أو زراعة أراضيهم الواقعة في المحميات الطبيعية.