وقفة تضامنية مع الأسير الصحفي القيق برفح

الحدث

الحدث نت 2016/02/03


قطاع غزة_نظمت القوي الوطنية والإسلامية بمحافظة رفح جنوبي قطاع غزة، وقفة تضامنية مع الأسير الصحفي محمد القيق، صباح الأربعاء، بميدان الشهداء وسط المحافظة، بمشاركة العشرات من أبناء المحافظة وعدد من الصحفيين والشخصيات الاعتبارية.



ورفع المشاركون يافطات كُتب علي بعضها "الحرية لمحمد، حرًا أو شهيدًا، الحرية للصحفي محمد القيق، كلنا فداء للأسرى، على القدس رايحيين شهداء بالملايين، التحية للمرابطين الصامدين في القدس."



وفي كلمة القاها اياد عوض الله القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، قال :"ننظم الوقفة التضامنية مع الأسير الصحفي محمد القيق الذي يعاني خلال اضرابه المتواصل عن الطعام، دعما واسناد للأسير، ولنؤكد على دعمنا وتأييدنا لرسالة الأسرى الفلسطينيين داخل السجون الإسرائيلية."



وأضاف "جئنا اليوم لنطالب بالإفراج العاجل عن الأسير الحصفي، الذي يتعرض لكافة أشكال العذاب ويصارع الاحتلال في هذه الاثناء."



وأكد عوض الله على أن قضية المناضل الصحفي الأسير محمد القيق هي قضية الشعب الفلسطيني كله، ويجب أن يكون دعمنا واسنادنا له بمستوى معاناته مع السجان الغاصب.



وحمل القيادي في الجبهة الشعبية سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسئولية الكاملة عن حياة القيق، محذرًا من تبعيات أي مكروه قد يحدث للأسير المضرب عن الطعام منذ أكثر 60 يومًا.



وطالب عوض الله المؤسسات الدولية الرسمية والغير الرسمية وهيئة الأمم والصليب الأحمر والاتحاد الدولي للصحفيين بضرورة التدخل العاجل لإنقاذ حياة الصحفي القيق، محملاً اياهم مسؤولية المساس بحياته.



يذكر أن الأسير محمد القيق، مراسل قناة مجد الفضائية السعودية في الضفة الغربية، اعتقل بمنزله في بلدة أبو قش، شمالي رام الله، يوم 21 تشرين ثاني (نوفمبر) من العام 2015، وحولته السلطات الإسرائيلية للاعتقال الإداري مدة 6 شهور.



وشرع القيق في إضرابه المفتوح عن الطعام بتاريخ 25 نوفمبر 2015، احتجاجاً على طريق التعامل معه، واعتقاله إدارياً، وتعريضه للتعذيب وتهديده باعتقاله لفترات طويلة داخل السجون الإسرائيلية.