عائلة مسلماني.. أب مبعد و 3 أبناء أسرى

الحدث

الحدث نت 2016/01/12


طوباس_ اتهم الاحتلال الأسير المحرر مصطفى مسلماني بتنفيذ العديد من العمليات المسلحة وقتل العديد من المستوطنين منهم عائلة "كهانا"، واعتقل على إثر ذلك، حتى أفرج عنه الاحتلال خلال صفقة وفاء الاحرار "شاليط" وأبعد إلى القطاع.

 

ولم يتوقف بطش الاحتلال عند ذلك، حيث تتعرض العائلة مذن سنوات لصنوف من التعذيب والتنكيل، بداية باقتحام منزلها في مدينة طوباس والتنكيل بها، وأخيراً إعتقال أبنائها الثلاثة؛ حازم وأياد وجهاد.

 

ويقبع حازم في سجن "مجدو" برفقة أخية جهاد بعد تحويله للاعتقال الاداري، بينما لا يزال أياد في مركز تحقيق "الجلمة".